Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
25 juin 2007 1 25 /06 /juin /2007 01:17

 

 

 

دروس من النهاية المثيرة للدوري الإسباني –الليغا-

 345506-1857216-104-54-1-.jpg      362009-2068006-458-238-1-.jpg          362762-2078582-458-238-1-.jpg        363334-2086808-104-54-1-.jpg

 

لم تسلم نهاية الدوري الإسباني من تعبيرات  مثيرة إعلاميا، فالبعض سماها بالنهاية الحمقاء والآخرين  بالنهاية المثيرة،والنهاية الهتشكوكية...وقد تكون مختلف التعليقات صحيحة لكونها حبست أنفاس عشاق المستديرة عبر العالم .وكيف لا والدوري الأشهر في العالم لم يبح بكل أسراره إلا في دورته الأخيرة، وبين من؟عمالقة الكرة في العالم: الريال الملكي نادي القرن والغائب عن التتويج مند ثلات مواسم ،والفريق الكتلاني البارصا، ومفاجأة أوربا في الموسمين الماضيين نادي اشبيلية ،ممثل المدينة التي تملك عشقا خاصا لدينا نحن العرب وتشعرنا بالحنين لأيامنا الخوالي.

ودعنا من المدينة لنعود للموقعة التي هزت قلوب الملايير من عشاق المستديرة، والتي آلت في نهايتها للنادي الملكي الذي أنهى ثلاث سنوات عجاف بدون ألقاب، لنستخلص دروسها لعلها تنفع كرتنا العربية والراغبين في تطورها.

 

- لحظة وفاء في قلب المعاناة.

في مقابلة الريال ومايوركا، والفريق في عز المعاناة، منهزم واللقب في تلك اللحظة ضائع، أقدم "كابيلو" على تغيير النجم الإنجليزي "بيكام" المغادر إلى أمريكا، لم ينس جمهور الريال الواجب والوفاء ووقف بصوت واحد يحيي النجم الذي أعاد الريال في الدورات الأخيرة للقمة. تحمل إصابته ولعب، فرد الجمهور التضحية بوفاء قل نظيره في لحظة ينسى الإنسان فيها نفسه.ونفس الوفاء عبر عنه الجمهور اتجاه "روبرتو كارلوس" في نهاية المبارة.

-لا نتائج مسبقة .

في عالمنا العربي وكرتنا العجيبة ،والفريق يلعب بميدانه بحثا عن اللقب أمام فريق ليس له ما يخسره تبدو النتيجة منطقية ومحسومة. لكن مايوركا رفض أن يتنازل عن كرامته وروحه الرياضية، ولعب مقابلة حبست أنفاس جماهير الريال وتلاعبت بجماهير البارصا، وكان ندا كبيرا لفريق كبير، لم يستسلم حتى في الوقت الميت من المقابة. نفس المقولة تنطبق على فيلاريال الذي هزم اشبيلية ونزع منه حتى مجرد الحلم.

 

- عائلة" نادال".

عندما أعلن رئيس ريال مدريد فرحته المبالغ فيها بنهاية مقابلة فريقه أمام ريال سرقسطة والتي تعادل فيها الريال (2-2) - وهي نفس النتيجة التي حققها غريمه البارصا أمام جاره إسبانيول- ، انتفضت عائلة "نادال" النجم العالمي للتنس وهي أشهر العائلات الرياضية بالجزيرة السياحية مايوركا، والتي كان فريقها يستعد لمواجهة الريال في الدورة الأخيرة، واعتبروا فرحة الرئيس اهانة لفريق الجزيرة وساكنتها رغم أن العائلة تتقاسم حب الريال والبارصا: فنجم التنس العالمي عاشق للريال، وعمه كان لاعبا وعميدا للبارصا والمنتخب الإسباني لسنوات، ورغم ذالك رفضوا أن تهان جزيرتهم وفريقها . ولأن الموقف مبدئي والحب شيء أخر، اصطفت العائلة في الدورة الأخيرة كل حسب هواه، فأختار نجم التنس مساندة الريال واختار عمه مساندة البارصا.

 

-" كابيلو":اللقب لا يعني البقاء.

للمرة الثانية يقود "كابيلو"  الريال للقب .غادر في المرة الأولى، واقيل في المري هذه المرة وهو الذي أعلن أنه سيعتزل التدريب لو أقيل. الريال لم تنس "لكابيلو" مغالاته الدفاعية وتقلبات  مواقفه مع اللاعبين ، حتى جراته في الاعتراف بخطئه تجاه "بيكام" ، لم تشفع له . ولا اعترافاته بباقي أخطائه ،ولا حتى  اللقب الذي  جاء بعد غياب ومعاناة. فالفريق الكبير يفكر في مدرب أخر وقد يكون الألماني "بيرد شوستر" مدرب خيطافي واللاعب السابق للريال.

هذه بعض من دروس الليغا، البطولة التي تحضى بمتابعة واسعة في العالم . فاز الريال باللقب الثلاثين، وخرجت البارصا صفر اليدين، والرابح الأكبر أصحاب الحقوق في التلفزيون و شركات الإشهار. فالموسم القادم أنطلق من الآن تحث تهديدات الثأر والثورات التصحيحية  بالفرق، و سيكون لاريب  أكثر إثارة ونحن لنا فقط حق المتابعة بإعجاب. فلا نملك كرة تأخذنا للحلم ،ولا فرقا تشعرنا بالسعادة، ولا منافسة شريفة تعطي لكل ذي حق حقه.وإلى موسم جديد مع الليغا تصبح كرتنا العربية على خير، أو من الأحسن لنتركها نائمة ونتابع الليغا أحسن من وجع الرأس وصداع ذوي القربى.
                                                                                    نور الدين ميفراني

                                                                                    

Partager cet article

Repost 0
Published by les safiots - dans SPORTS
commenter cet article

commentaires

asma 30/06/2007 16:43

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
اتمنى ات تروقكم هده القصيدة لااليا ابو ماض
كم تشتكي
كم تشتكي وتقول انك معدم والارض ملك والسما والانجم
ولك الحقول والزهر واريجها ونسيمها والبلبل المترنم

والماء حولك فضة رقراقة والشمس فوقك عسجد يتضرم
والنور يبني في السفوح وفي الدري دورا مزخرفة
وحينا يهدم هشت لك الدنيا فمالك واجما
وتبنسم فما علي تبتسم
ان كنت مكتءبا لعز قد مضي هيهات يرجعه اليك تندم
او كنت تشفق من حلول مصيبة هيهات يمنع تجهم
او كنت جاوزت الشباب فلا تقل شاخ الزمان فانه لا يهرم
امظر فما زلت تطل من التري صور تكاد لحسنها تتكلم .

belcaid 30/06/2007 16:24

واشنطن:أكدت أبحاث جديدة أجريت على مجموعة من المتطوعين في الولايات المتحدة

أن الاستماع للقرآن المرتل يتسبب قي حدوث تغيرات فسيولوجية لاإرادية

في الجهاز العصبي عند الإنسان، فيساعد في تخفيف حالات التوتر النفسي الشديدة.

ووجد الباحثون أن لتلاوة القرآن أثرًا مهدئًا على أكثر من 97 في المائة

من مجموع الحالات، وتم رصد تغيرات لاإرادية في الأجهـزة العصبية للمتطوعين

مما أدى إلى تخفيف درجة التوتر لديهم بشكل ملحوظ، بالرغم من

وجود نسبة كبيرة منهم لا يعـرفون اللغة العربية.


ووفقًا لموقع ميدل إيست أون لاين، أظهرت الاختبارات التي استخدمت رسومات

تخطيطية للدماغ أثناء الاستماع إلى القرآن الكريم، أن الموجات الدماغية

انتقلت من النمط السريـع الخاص باليقظـة، 12- 13 موجـة في الثانيـة، إلى

النسـق البطيء 8 - 10 موجات في الثانية، وهي حالة الهدوء العميق داخل النفس.

كما لاحظ الباحثون أن الأشخاص غير المتحدثين بالعربية شعروا بالطمأنينة

والراحة والسكينة أثناء الاستماع لآيات كتاب الله، رغم عـدم فهمهم لمعانيه

وهذا من أسرار القرآن العظيم وإعجازه، التي كشف الرسول صلى الله عليه وسلم

النقاب عن بعضها، حين قال: "ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى

يتلـون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة

وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده" (رواه مسلم).


وفي هذا الإطار كانت دراسة مصرية سابقة قد أكدت أن سماع الإنسان لآيات

القرآن الكريم يعمل على تنشيط الجهاز المناعي؛ نتيجة ما يحققه للسامع

من هدوء واطمئنان يبدد التوتر والقلق، والعظيم في هذا الموضوع

أن الفائدة تعم علي المستمع سواء كان مسلمًا أو غير مسلم.

وذكرت الدراسة، التي قامت بها هيئة المستحضرات الطبية واللقاحات

أن 79% ممن أجريت عليهم تجربة سماع آيات الذكر الحكيم، سواء كانوا مسلمين

أو غير مسلمين، ويعرفون العربية أو لا يعرفونها، ظهرت عليهم تغيرات

فسيولوجية تدل على تخفيف درجة التوتر العصبي التلقائي.

وأضافت الدراسة أن الأثر القرآني المهدئ للتوتر يؤدى إلى تنشيط وظائف

المناعة لمقاومة الأمراض والشفاء، وقد شملت الدراسة 210 متطوعين أصحاء

تتراوح أعمارهم بين 17- 40 سنة، وكانوا من غير المسلمين

وتم ذلك خلال 42 جلسة علاجية، وكانت النتائج إيجابية نظرا للأثر المهدئ

للقرآن الكريم على المتوتر بنسبة 65% ، وهذا الأثر المهدئ له تأثير علاجي

حيث إنه يرفع كفاءة الجهاز المناعي ويزيد من تكوين الأجسام المضادة في الدم

belcaid 30/06/2007 16:20

كم هو جميل موقعكم خيث يدرج عدة مواضيع رياضية وفنية و تقافية الح لكن لا حظت ان المواضيع الدينة مهملة شيء ما اتقدم لكم بهده الموضوع الصغير

ابناء اسفي الجميلة

  • : ابناء اسفي الجميلة
  •  ابناء اسفي الجميلة
  • : شرفة بحرية تطل على الصورة والكلمة الجميلة الهادفة
  • Contact

للبحث

من هنا وهناك