Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
26 octobre 2007 5 26 /10 /octobre /2007 00:02

ف

ي الصباح أدخل غرفة الجلوس فأجده واقفا وبابتسامته المعهودة يخاطبني:

-صباح الخير يا عزيزتي ،ماذا ستقرئين اليوم جريدة'المدى' أم جريدة 'الصدى'؟

- لاشيء، مزاجي عكر اليوم لم انم جيدا.

قضيت ليلي كله أتقلب في فراشي بسبب كابوس مرعب وفظيع:مجموعة من الأيدي تمتد إلي تحاول أن تأخذني إلى عالم مجهول وأنا أصرخ وأستنجد بك لكن حتى صوتي يخونني ولا يسمع ،حتى أنا لم اعد استطيع سماعه.

تكرر هذا الحلم سبع مرات.

وفي كل مرة لا أجدك بجانبي.

أين أنت ؟ولماذا تركتني؟

استيقظ وأنا أتصبب عرقا وأذان الفجر يؤدن،توضأت وصليت واستعدت بالله من الشيطان الرجيم.

وأنت ما تزال نائما في مكانك ولا تحس بأي شيء.

حتى وأنت نائم لا تفرقك الابتسامة.

ابتسامتك هي أول ما شدني إليك.

وهي ما يعطيني الأمل لأواصل طريقي.

عندما يكون مزاجي جيدا أحاول أن استفزك لكنني لا أتمكن من ذلك رغم استخدامي لجميع الطرق تبقى هادئا وبابتسامتك تقول لي:

- أعرف أنك تعانين ظروفا صعبة بسبب عملك لكن ابتسمي فالله لا يخيب عباده،تناولي فطورك

وبعد ذالك سأوصلك لعملك.

- حاضر يا عزيزي ،لكنني خائفة من فقدان عملي خاصة أن الشركة على حافة الإفلاس.

- حتى إن تم ذلك وأفلست الشركة يمكنك البحث عن عمل أفضل نظرا لمؤهلاتك وخبرتك.

- حسنا سأبحث عن عمل منذ اليوم،شكرا لاهتمامك بي.

- لا تشكريني فهذا واجب.

بعدما غادرنا المنزل لم نجد السيارة أمام الباب،جن غضب زوجي وبدأ يسب ويشتم

ويصيح.

      فارقته أخيرا الابتسامة العريضة أما أنا فبدأت أبتسم لأن اللصوص استطاعوا استفزاز زوجي وإزالة الابتسامة عن محياه الشيء الذي لم أتمكن أنا من فعله رغم محاولاتي المتعددة.

 

                                                  مريم شوقي

 

 

Partager cet article

Repost 0
Published by les safiots - dans LITTERATURE
commenter cet article

commentaires

ابناء اسفي الجميلة

  • : ابناء اسفي الجميلة
  •  ابناء اسفي الجميلة
  • : شرفة بحرية تطل على الصورة والكلمة الجميلة الهادفة
  • Contact

للبحث

من هنا وهناك