Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
19 août 2008 2 19 /08 /août /2008 00:43

{الأيام تتهادى في خطوها وكأنها قطيع غنم فرت ليلا من المراعي . غنم ابيض وغنم اسود يسلكن مسارات الزمن و الأيام ، صوب ملجأ مجهول. هناك حيث يرتاح كل عابر ولم يعد.على أجنحة الأيام التي تحلق مسرعة ، محمولة في الصمت وكأنها  "أبو منجل"  في حقل ، أو كأنها غربان تلتحف بالغابة في هدوء الليل. الأيام التي تهرب منا هل لها أعشاش دائرية دافئة؟ ! فوق غصن زمن "تامازغا" العابر في ثنايا الديمومة التي لا تنتهي...}

                                                           
                                                    
                  

"وشم الجنوب" رواية احمد الفطناسي

 رواية تاريخية في حفريات الذات الامازيغية

 

         صدر للكاتب و المسرحي احمد الفطناسي رواية "وشم الجنوب" عن مطبعة نور اسفي في طبعة أولى هذه السنة. تقع الرواية في 124 صفحة ، وتحتوى على خمسة فصول( 1-التيه،2- ملح الجنوب ، 3- الخطيئة ، محفل الرؤيا ، 5- أسفار الرؤيا) . وهي الرواية الثانية للكاتب بعد "الخطايا" التي صدرت سنة 2006 ، والإصدار الثالث بعد محكيات "ملح دادا "الصادرة سنة 2003.

         رواية "وشم الجنوب" نص يتخذ التاريخ ذريعة ، كي يبني نصا روائيا يحفر عميقا في بدايات تشكل الذات الامازيغية. وهو نص حفري بامتياز. الراواية تبدأ بصراع السارد مع عصيان نصه المتمنع عن الولادة. يبدأ في البحث وسط أزقة المدينة وداخل الأمكنة ، بين الناس ،إلى أن يصل إلى أبواب المدينة التاريخية. هناك يجد "أم الخير " التي تحمل له عتبات بداية نصه عن "ادرار" وسفره المقدس لبناء "المدينة"، ومعه ينشطر النص ليبدأ نص ثاني  يتحول هو أيضا لنواة لانبلاج محكيات ونصوص موازية أخرى عن الأم "كايا"  عن "ايور"، و "آمان" وشخوص تستل من الحكاية الأم سبيلها للوجود.لتتحول "وشم الجنوب"إلى نص روائي يبتعد عن "الوثيقة" ليبني معالمه الحكائية من داخل الذات الامازيغية المنسية وسط بياضات التاريخ.

في "وشم الجنوب"وفاء لمنطق الحكاية ، ولسلطتها. لكن في نفس الوقت يتخذ البناء الحكائي حسا تجريبيا ما يلبث أن يسلك إيقاعا مختلفا كلما استدعى الأمر ، إذ يخلق رواة وشم الجنوب تفاصيل أخرى لمحكياتهم التي لا تبدأ فقط لتنتهي، بل تبدأ لتظل مفتوحة على أفق البياض. يعود الراوي في "أسفار الرؤيا" إلى جدال يقوده الكاتب والراوي وشخوص الرواية الأساس ، وفيه يكشف نص "وشم الجنوب" عن وعي بسؤال الكتابة الروائية . وكعادة النصوص الروائية المغربية التي تنحو هذا المنجى ، تستدعي رواية "وشم الجنوب" القارئ كي ينصهر في ثنايا الحكي.  وتلك عادة الكاتب احمد الفطناسي جربها بشكل آخر في روايته "الخطايا"، لكنه في روايته الجديدة "وشم الجنوب" يستزيد الأمر بمتعة "الحكاية" التي يبدو أن الرواية المغربية الحديث بدأت تتصالح معها.

Partager cet article

Repost 0
Published by les safiots - dans LITTERATURE
commenter cet article

commentaires

rahma 17/12/2015 19:30

ابحث عن رواية مغاربية تتحدث فعلا عن الوشم كظاهرة في مجتمعنا وجزاكم الله كل خير

ابناء اسفي الجميلة

  • : ابناء اسفي الجميلة
  •  ابناء اسفي الجميلة
  • : شرفة بحرية تطل على الصورة والكلمة الجميلة الهادفة
  • Contact

للبحث

من هنا وهناك