Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
16 juillet 2010 5 16 /07 /juillet /2010 16:32

Le cas de SAFI 

 

DSCN1084.JPG

في إطار أنشطة مهرجان"امواج اسفي" ، استضافت الخزانة الجهوية مائدة مستديرة حول موضوع : " الذكاء الثقافي من النظرية إلى التطبيق . اسفي نموذجا : L’Intelligence culturelle du concept a la pratique.Le cas de Safi   " .كانت أرضيتها مداخلة الدكتور سعيد اللقبي.

انصبت المداخلة في مطلعها على الشرح و التأطير التاريخي لمصطلح L’Intelligence culturelle    الذي ظهر في بداية التسعينات بكندا على الخصوص ، حيث كان استعماله بسيطا يرمز إلى كيفية التعامل مع الحساسيات الثقافية  بين مختلف الشعوب إلى أن اتخذ بعدا آخر مع Jean- Claude le Monier     في أواخر التسعينات ، بعد يعتبر امتدادا لمجموعة من المفاهيم التي بدأت تخرج إلى الوجود منذ الخمسينات، الفترة التي تميزت بطغيان ما يصطلح عليه بمجتمع التواصل Société de communication     . والذي بدا ضروريا خاصة بعد تحقق مقولة " القرية الصغيرة " لمكلوهان . وصار للتواصل دور رئيسي في التعامل بين مختلف مكونات هذه القرية العالمية . نظرا لتشابك العديد من العلاقات التي تختلف باختلاف الشعوب. وأصبح من الضروري العمل على التشبث بالهوية وحسن تاطير الصورة الحضارية المقدمة للآخر. هنا إذا يأتي دور "الذكاء الثقافي" .

أعطى الدكتور اللقبي أمثلة في هذا المجال للتوضيح ، كالتسويق الثقافي الذي تبنته فرنسا عند استثمارها في بناء متحف اللوفر الذي صارت قيمته الثقافية تدر مداخيل مادية مهمة ، والمغرب بدورة انتبه إلى أهميته وتبناها على عدة أشكال كمهرجان كناوة مثلا. و التسويق الثقافي بالنسبة للمتدخل ينبني على ركيزتين :

-          التشخيص الذاتي : والذي لا يتحقق إلا بالمقارنة مع الأخر سواء كان رمزيا أو حقيقيا.

-          عدم إقصاء الآخر : أي أن استثمار الحضارة دون مسخ والحفاظ على الهوية لا يعني إقصاء هوية حضارة الآخر.

بعد هذه المقدمة طرح سؤال جوهري نفسه : كيف يمكن المزج والتوفيق بين ما هو ثقافي وما هو اقتصادي؟ من هذا السؤال دخل المحاضر إلى الشق الثاني من مداخلته بطرح سؤال آخر : ماذا يمكن أن تقدم مدينة اسفي في هذا المجال؟

إن مدينة اسفي تتوفر على موروث ثقافي ذو قيمة عالية، وقد حاول بعض أبنائها الذين انتبهوا إلى ذلك العمل على تسويق هذا المنتوج ، وصمموا عدة مشاريع متكاملة بهذا الخصوص إلا أنها ظلت سجينة الرفوف لعدة أسباب لعل أهمها ضعف إرادة المسؤولين عن الشأن المحلي بهذا الخصوص ، والى العقلية السائدة التي لم تستوعب بعد مدى أهمية مشاريع كهذه في خدمة الصالح العام.خصوصا أن مدينة اسفي بدأت تفقد العديد من المؤهلات التي كانت نقط قوتها. كالفلاحة التي لايمكن تطويرها نظرا لعوامل جغرافية كنذرة المياه ، أو الصناعة التي تراجعت بشكل كبير نظرا لعدة أسباب .أضف إلى ذلك غياب المدينة عن اغلب استراجيات الدولة ومشاريعها الكبرى نظرا لضعف أداء ممثليها وعدم ايلائهم المجهود الكافي لفرضها داخل هذه الاستراتيجيات .يبقى الإرث الثقافي وحده قادرا على رد الاعتبار لمدينة اسفي الضاربة في القدم والتاريخ ، و هو يحتاج إلى كبير العناية للحفاظ عليه ، وحسن الاستغلال و الترويج له حتى تصبح المدينة احد أقطاب السياحة الثقافية بالمغرب.

بعد ذلك ينتقل الدكتور سعيد اللقبي إلى تحليل مختلف العناصر المكونة للإرث الثقافي  لمدينة اسفي التي وصفها ب"المغرب الصغير " نظرا لكون تراثها وذاكرتها الثقافية و الاجتماعية لها مكونات متعددة ومختلفة، يحددها كالآتي:

1-    العنصر الأوروبي : ويظهر جليا في مختلف البنايات التاريخية خصوصا البرتغالية منها و التي أصبحت تتلاشى في غياب تدخل الدولة لترميمها نظرا لما يتطلبه ذلك من ميزانية ضخمة. كما يظهر في مختلف المصطلحات التي ما تزال مستعملة في الشارع المسفيوي إلى اليوم.

 2-       العنصر اليهودي (السفردين) : فالتواجد المهم لليهود عبر التاريخ بالمدينة و الذي ما تزال آثاره جلية خصوصا في الطبخ ، كما أن اسفي هو المدينة المغربية الوحيدة التي لم يسكن يهودها منعزلين في "الملاح" ، بل تجاوروا مع المغاربة . هذا العنصر جد مشجع لسياحة الذاكرة " Tourisme de mémoire ". حيث نلاحظ أن الحنين يعود بمجموعة من المغاربة لزيارة المدينة وممارسة بعض الشعائر بها (كزيارة ضريح أولاد بنجميرو) . إلا انه -لأسباب سياسية - يبقى الهاجس الأمني حائلا دون استثمار هذا العنصر.

3-   العنصر الإفريقي : و الذي يتمثل بالخصوص في موسيقى كناوة، وقد أحسنت مدينة الصويرة استغلاله.

4-    العنصر الأندلسي : حيث تعتبر اسفي – جغرافيا - آخر المدن المغربية التي نزح إليها عرب الأندلس ، وما تزال بصماتهم واضحة في الموسيقى الأندلسية بالمدينة ، وفي عادات وتقاليد العديد من العائلات العريقة بها.

5-    العنصر الأمازيغي: فالأصل البربري للمغرب ما يزال ضاربا بجذوره في المدينة ، ودليل ذلك عدة مصطلحات كتلك المبتدئة بالتاء خصوصا في أسماء السمك (تازناكت مثلا).

6-   العنصر العربي الإسلامي : ويعتبر العنصر اللحمة بين كل العناصر السابقة الذكر ، فمنذ دخول عقبة بن نافع وتعاقب الدعاة الأوائل ( كسيدي شيكر"شاكر" والشيخ أبي محمد صالح) ، اكتسبت اسفي ذاكرة عربية إسلامية غنية يمكن استغلالها على المستوى الثقافي/الاقتصادي ، وأعطى المحاضر مثالا ببعض قرى الأطفال بأوروبا والتي تضم مجموعة من الألعاب أفكارها مستوحاة من التاريخ و الحضارة الغربية.  و القصص التي تحملها ذاكرتهم . كما أن مهرجانات التصوف قد تتحول إلى رافد سياحي مهم ، وأعطى المثال بملتقى سيدي شيكر الذي كان له اثر كبير على المنطقة وساكنتها.

بعد هذه المداخلة القيمة ، انطلقت تدخلات الحضور لاغناء النقاش ، حيث أشار بعض الحاضرين إلى ظاهرة عودة اليهود المغاربة واقتناء المنازل بالمدينة العتيقة لتحويلها الى رياضات ، لتتوقف هذه العملية فجأة دون معرفة أسباب انطلاقها أو توقفها .ثم كيف أن المدينة غلب عليها التوجه العقاري في السنوات الأخيرة على حساب ما سواه. وأشار تدخل آخر إلى إن الثقافة حق مشروع وليس ضرورة تفرضها الظروف الاقتصادية المتراجعة للمدينة. كما نبه الحاضرون لغياب وكالة لتنمية مدينة اسفي على غرار مجموعة من المناطق بالمغرب.

لم يغب مهرجان "أمواج اسفي" عن النقاش ، حيث طرح من جديد ضرورة اتخاذه لهوية خاصة تميزه اقتداء بالمهرجانات الثقافية الناجحة بالمغرب كموازين ومهرجان كناوة ومهرجان الموسيقى الروحية بفاس. وهو عامل أساسي في النهوض بالمهرجان وتأهيله لتسويق المنتوج الثقافي للمدينة بشكل أكبركما وكيفا.

 

Repost 0
Published by les safiots - dans ACTUALITES
commenter cet article
11 avril 2009 6 11 /04 /avril /2009 16:57

 

ينظم بمدينة اسفي مابين 24 مارس و30 ابريل ربيع اسفي  2009  بمساهمة وازنة لولاية جهة دكالة –عبدة والمكتب الشريف للفوسفاط ،وقد اختير لهذه السنة برنامج بيئي مميز هدفه تقوية تشجير المدينة والاعتناء بحدائقها ،وهو برنامج طموح فعلا إن تحقق ،لكن والحال أن المكتب الشريف للفوسفاط طرف في الحملة،فهذا يدفعنا الى طرح عدة اسئلة مهمة في هذا المجال :

- هل مدينة اسفي ملوثة بشكل مخيف فعلا؟

- وهل الاهتمام بالتشجير والحدائق سيساهم في تحسين البيئة؟

الأسئلة كثيرة فعلا والجواب لا يملكه إلا المكتب الشريف للفوسفاط الذي ظل لسنوات ينفي مسؤولية معامله على تلوت المدينة ،رغم أن زيارة للمستشفي الرئيسي في بعض الليالي تعطي الانطباع أن اسفي ضربت بقنبلة جرثومية من كثرة زواره الذين يتسابقون لأخذ قسط من الأوكسجين من جراء الروائح المنبعثة من مركبات الفوسفاط.وهي حالات أصبحت متداولة بمدينة اسفي ،وقد سبق طرح سؤال في هذا الشأن بمجلس المستشارين .

كل هذا يحتم على المكتب الشريف للفوسفاط أن يكون أكثر شفافية في طرح المشكل البيئي على طاولة النقاش مع ساكنة اسفي  ،بدل عقد ندوات بعيدة عنهم لاتعرف مضامينها ولا خلاصاتها.والحل أكيد ليس في تشجير المدينة، فهذه مهمة قد تتكلف بها الدولة عبر وزارة الفلاحة وبدعم من الجهة،ولكن الحل في اعتقادي يتمثل في بذل مجهودات حقيقية من طرف المكتب تجاه المشكل وذلك من قبيل :

1-الشفافية والوضوح في طرح جميع الدراسات التي أجريت حول البيئة في اسفي.

2-إخبار الرأي العام بكل الإجراءات المتخدة من طرف المكتب الشريف للفوسفاط لمطابقة منشئاته لمعايير احترام البيئة.

3-المساهمة فعليا في تحسين البيئة عبر دعم المجال الرياضي بشكل موسع ودعم الأنشطة الثقافية وبناء الفضاءات الرياضية.

4-المساهمة بفعالية في تحسين جودة الخدمات الصحية خصوصا في شقها المتعلق بقسم الأوكسجين، فحين تنبعث الروائح لا يجد المواطن قنينة اوكسجين للتنفس.

هذه بعض الاقتراحات القليلة الكفيلة بدعم البيئة باسفي ،أما التشجير وإنشاء الحدائق فمهمة المجالس المنتخبة التي على المكتب الشريف للفوسفاط دعمها ماديا بدل خنق الساكنة فقط.

                                                              نور الدين ميفراني 

Repost 0
Published by les safiots - dans ACTUALITES
commenter cet article
9 janvier 2009 5 09 /01 /janvier /2009 21:30



استجابت ساكنة اسفي لدعوة العلماء المسلمين وفضيلة الشيخ القرضاوي ونظمت مسيرة حاشدة مساء يومه الجمعة منددة بالمجازر الإسرائيلية التي ترتكب ضد إخواننا في غزة.

المسيرة الحاشدة والتي ضمت عشرات الآلاف نظمت بدعوة من اللجنة المحلية لمساندة الشعب الفلسطيني والتي تظم كل أطياف المشهد السياسي المحلي يمينا ويسارا وإسلاميين، ونقابات وهيئات للمحامين والأطباء وجمعيات المجتمع المدني.

وقد تم إحراق العلمين الإسرائيلي والأمريكي وترديد شعارات تندد بالعدوان الإسرائيلي والصمت العربي ،كما تمت الإشادة بموقف الرئيس الفنزويلي شافيز الذي قامت حكومته بطرد السفير الإسرائيلي احتجاجا على المذابح الهمجية للصهاينة، في الوقت الذي لازال علم إسرائيل الصهيوني يرفرف في عدة عواصم عربية.

 العلم الفنزويلي كان حاضرا في التظاهرة الى جانب العلمين الفلسطيني و المغربي

آلة القتل الإسرائيلية التي استهدفت كل حي بغزة ولم ينج منها الأطفال والشيوخ تحت مباركة ودعم من بلاد العم سام ،والأوربيين وحتى الفاتيكان، وبعض الأنظمة العربية الراغبة في التخلص من الفصائل الفلسطينية المشاكسة  كحماس والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية والجهاد الإسلامي لفرض سلام على المقياس الإسرائيلي الذي لا يعطي أي شيء ويريد كل شيء.


 

من بين الشعارات التي رفعتها

الحشود في التظاهرة:

لبيك يا رسول الله

لبيك ياحسن نصر الله

لبيك ياشافيز

لا لبيك ياقادة الدول العربية

Repost 0
Published by les safiots - dans ACTUALITES
commenter cet article
24 août 2007 5 24 /08 /août /2007 22:46

250px-Pacific-sardine002-1-.jpg

 

يتداول قدماء الحرفيين بقطاع الصيد البحري الساحلي باسفي فيما بينهم ، المقولة التي كانوا يعبرون عبرها عن الفترة التي سيهجر فيها سمك السردين مياه الإقليم. والتي تقول "...غادي إيجي النهار لي تبوسو فيه السرديلة وتصورو معاها قبل ما تاكلوها .."

وليس فقط بحارة اسفي من لاحظوا هذا القحط الذي واكب فترة تولي الوزير "العنصر" شؤون البحر والفلاحة . فالتقارير الرسمية نفسها أشارت إلى أن انخفاض الثروة السمكية بلغ معدل 6.6 % مقارنة مع نفس الفترة من العام الفارط.

وفي هذا المضمار تنوعت التحليلات ، وكم من جاهل بشؤون البحر تحول إلى عالم محيطات واخذ في توزيع الفتاوى ذات اليمين وذات الشمال.منهم من عزا الظاهرة لتلوث مياه المحيط التقليمية .. ومنهم من وجد ضالته في تلفيق التهم بالصيد العشوائي ..لكن – وهذا ما لا تريد الجهات المعنية فهمه (...) الحقيقة مخالفة تماما لكل هذه االطروحات . كيف ؟ لنــــر..

1/ الأسماك تفرغ في جنح الظلام

والمستفيدون الذين يعرفهم العادي والبادي لا يجدون أدنى صعوبة في الحصول على مكوس صورية تسمح لهم بمغادرة الميناء دون التأكد من أحجام الأسماك المشحونة على متن الشاحنات !!! ومن هذا المنطلق يستحيل أن نقيم حجم الأسماك التي يوقع بها االبحارة في شباكهم . وبالتالي تحديد معدل انخفاضها وارتفاعها.. – غير لا بغينا التخربيق ااو صافي-.

2/ المستودعات (لنسمها كذلك)

حيث يحتفظ لوبي الصيد بصناديق السمك المهربة ليلا ، معروفة.. ولم نسمع في يوم من أيام السنوات الفارطة مع تشكيل لجنة لتفتيش أوضاعها ، فظلت خارج القانون والمواصفات، من غير أن تخضع للمراقبة الدقيقة ومحاسبة المتلاعبين من أصحابها !!!

وطبعا من الغباء أن يظن البعض أن ضعف الأجهزة الرقابية في مراقبة الرسوم والضرائب والمكوس والاشتراكات هو السبب في كل هذه" الروينة" المغلفة بإشاعة انخفاض الاسماك .لان اللعبة باينة على حد الوصلة الاشهارية –كلشي باين-.

 هذا اختلاس للمال العالم عن طريق تزوير الوثائق والمستندات الرسمية وفواتير المشتريات صادرة أحيانا عن إدارات داخل الميناء تتلاعب بحجم الأسماك المسجلة لديها . 

والخلاصة أن" ماشي الحوت هجرنا..مافيا الصيد دات كلشي..". pense2.gif

                                                                                                              حسـن عنبـــاري

 

Repost 0
Published by les safiots - dans ACTUALITES
commenter cet article
14 juin 2007 4 14 /06 /juin /2007 00:49

 

chalutier1-1-.jpg

 

مراكب الصيد الإسبانية تستأنف سفها

        لثرواتنا البحرية واللوبي الأندلسي

يضغط على المغرب لمزيد من التنازلات

 

استأنفت المراكب الإسبانية نشاطها مع بداية شهر أبريل الفارط بعد سبع سنوات ونيف من التوقف.وذالك في إطار اتفاقية الصيد البحري الموقعة بين المغرب والإتحاد الأوربي في شهر يوليو 2005، والتي سيحصل المغرب بموجبها على مقابل مادي بمجموع 144.4 مليون اورو  على امتداد  4سنوات عمر ذات الاتفاقية،التي ستسمح ل 119 سفينة تابعة للإتحاد الأوربي باستئناف نشاطها البحري المتوقف منذ انتهاء مدة الاتفاقية السابقة في شهر يوليو 1999،منها 100 سفينة اسبانية.

وأعلن وكيل وزارة الصيد البحري الإسبانيخوان "كارلوس مارتانان"ان رخص الصيد التي منحت للمراكب الإسبانية هي الآن طور الفحص من قبل السلطات المغربية، ودراسة التعويضات التي أقرها الاتفاق لكل نوع من الرخص ،والتي يتراوح ثمنها حسب الوظيفة والنوع،وستدر في المجموع دخلا إضافيا يصل إلى 3.4 مليون أورو.

وقد كان مقررا أن تبدأ 70 سفينة إسبانية بالصيد في المياه المغربية، بينما ستنتظر30 سفينة المتبقية المرخصة إلى نهاية فترة الراحة البيولوجية ،أي 11 يونيو الجاري حسب النوع.

هكذا باشرت حوالي 70 سفينة عمليات سف الأصناف الصغيرة بأعالي البحار كالسردين ولانشوبة.والأصناف التي تعيش في الأعماق كالتونة والمرجان بمختلف المصايد البحرية الواقعة شمال وجنوب الشريط الساحلي المغربي،قبل أن تعلن بدء انسحابها الشهر الجاري احتجاجا على ما اسماه أصحابها صرامة المغرب التي تمنعهم من استعمال الأضواء الكاشفة-الفوكوس-وعدم الاقتراب من الساحل بمسافة معينة.

السفن التي انسحبت ترسو حاليا بميناء" بارباتي" في خليج مدينة "قادس" الاسبانية. ويتوقع أن تلتحق بها باقي السفن الإيبيرية التي لازالت تعبث بمخزوننا الوطني من الثروات البحرية الحية. غير أن العارفين لخطة اللوبي الإسباني الذي تربص في المنعطف لمنتجاتنا الفلاحية قبل البحرية،يؤكدون بأن هذا الاحتجاج إنما الهدف منه استغلال الظرف الذي تعيشه بلادنا بسبب قضية الصحراء لممارسة الضغط علينا لحصد مزيد من التنازلات.وهي حملة تواكبها حملة إعلامية تقودها جريدة "البايس"، والتي طالما تهكمت على السلطات المغربية في مقالات مختلفة.

وفي الوقت الذي ننتظر فيه أن تعلن السفن الإسبانية المنسحبة عن خطوة جديدة للإحتجاج ،لا يستبعد المراقبون أن تنشب أزمة بين إسبانيا والمغرب بسبب الصيد (غير الله يخرج الطرح بخير وصافي).

                             حسن عنباري

 

Repost 0
Published by les safiots - dans ACTUALITES
commenter cet article

ابناء اسفي الجميلة

  • : ابناء اسفي الجميلة
  •  ابناء اسفي الجميلة
  • : شرفة بحرية تطل على الصورة والكلمة الجميلة الهادفة
  • Contact

للبحث

من هنا وهناك